ارجوكم عند مغادرة الصفحة استغفروا الله وادعوا الى بظهر الغيب
يسعدنى تشريفكم لمدونتى البسيطة وبصمتك لن تضرك لكنها تضيف الى

السبت، 24 ديسمبر 2011

انا كموجة بحر

كنت اقف امام المرآةاصفف شعرى فوجدت 

شعرةبيضاءولااخجل ان اقول 

هذافانافى منتصف الثلاثين ومن الطبيعى 

ان يزحف المشيب الى راسى ولكن ما 

استرعى انتباهى هو دهشتى انا حين وجدتها 

وكاننى لم اشعر بعمرى من قبل ربماتكون 

طبيعةالانثى ولكن دارهذاالحوار 

بينى وبين مرآتى من انتى؟اانتى الطفلة 

التى لم تشعر بان الزمن مربها وسرق 

سنواتها ام انتى الزوجة هل قمتى 

بهذاالدورعلى اكمل وجه؟ام انتى الام هل 

لعبتى هذاالدور جيداام لا؟

هل كنتى مسلمةحقا وحققتى ماطلبه منكى 

رب العباد وقدمت ىشيئاحقيقيا لدينك

ودعوتى الى الله حق الدعوة؟؟؟

ام كنتى كموجةبحرتكونت ثم انتهى 

بهاالمطاف على اى شاطئ ؟ 

هل تعرفينى حقا ام انا هل اعرفك ام 

مازال بداخلى الكثير لااعرفه وكم 

تبقى من الوقت لاكتشافك؟هل من الممكن 

اصلاح ما قد اكون اخطات فيه؟ هل كل 

منا يشعربمااشعرانابه لااريدان انهى 

كموجةبحرولكنى اريدان انتهى وقدتركت 

بصمة ربمافيمن حولى اريدان اترك رصيد 

يكون فى اولادى اريد ان يكون 

رصيدى عندربى كبير عسى ان يدخلنى جنته 

ربمايكون كلامى كئيب ولكن هذاماشعرت 

به حين تحدثت مع نفسى بصدق وجهالوجه

هناك 3 تعليقات:

  1. مؤلمة تلك اللحظات التي نشعر أن أعمارنا عبرتنا دون أن نعقل ..

    لكن لحظات التأمل تلك هي من تعيدنا للصواب ..

    مدونة رائعة كأنت ..

    كوني بخير ..

    ردحذف
  2. ما بالك لو شاب شعر رؤسنا قبل الثلاثين واحسسنا بمضيء العمر وبلا محصله تفيد سواء دينيه او دنيويه

    ربما تكوني افضل من غيرك

    ردحذف
  3. صدقتم اسعدنى مروركن الكريم دمتم بخير

    ردحذف