ارجوكم عند مغادرة الصفحة استغفروا الله وادعوا الى بظهر الغيب
يسعدنى تشريفكم لمدونتى البسيطة وبصمتك لن تضرك لكنها تضيف الى

الثلاثاء، 31 يناير، 2012

انه المسافر

انه المسافر كنت اقف فى شرفتنا ربما كان عمرى اربعة سنوات او اكثر او اقل لااتذكر 
اشاهد الطائرة فى السماء فانادى باعلى صوتى تعال تعال فتاتى امى وتقول لماذا تصرخى وعلى من تنادى فارد واقول
على المسافر فتبتسم ابتسامة مريرة وتقول سياتى غدا
ويمر الغد والغد وتجرى الايام والسنون ولا ياتى المسافر
يسالنى اريد ان اتحدث معه فاخبره انه المسافر
ثم ياتى اليوم ويسئل من الولى فيقال انه مسافر
ثم تاتى الاحفاد ويسمعون الصوت عبر الهاتف ويقولون من هذا فارد واقول
انه المسافر ويتساءلون الن ياتى المسافر ابدا 
فابتسم نفس الابتسامة المريرة التى ابتسمتها امى منذ سنين ولكن الاجابة تختلف 
ليس غدا ولكن ربما ياتى يوما
وياتى الخبر اليقين لن ياتى المسافر ابدا لقد رحل بلا عودة
غفر الله له ورحمه

هناك 8 تعليقات:

  1. الله يرحمه ويغفر له..ويرزقه الجنة..آمين
    ذكريات محزنة..وواقع مؤلم بفقدان من نحب.
    تقبلى مرورى

    ردحذف
    الردود
    1. آمين شكرا لك حبيبتى على مرورك

      حذف
  2. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    كم هو صعب أحساس الفراق
    ولكن يظل أمل موجود بميعاد اللقاء
    غفر الله له وأسكنه فسيح جناته وجعله من الابرار الصالحين
    اللهم امين يارب العالمين.

    دومتـ بكل الود والحب ..
    معـ تحياتـى الغالـيه ..

    ردحذف
    الردود
    1. آمين شكرا لك حبيبتى تشريفك لمدونتى ومتابعتى

      حذف
  3. تعبيرك جميل لكن الحكاية توجع

    ربنا يرحمه لعل نيته من السفر كانت خيرا


    دمتى بخييييييير

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لك حبيبتى على المرور

      حذف
  4. أحاسيس الوداع والفراق لها وقع كبير في النفس .. رحمه الله وغفر له

    ردحذف
  5. نورتينى حبيبتى وصدقتى فيما قلتى

    ردحذف