ارجوكم عند مغادرة الصفحة استغفروا الله وادعوا الى بظهر الغيب
يسعدنى تشريفكم لمدونتى البسيطة وبصمتك لن تضرك لكنها تضيف الى

الخميس، 18 أكتوبر 2012

الرسالة الورقية

ارسلت الى صديقتى رسالة مكتوبة بخط اليد كما نقول مع احد المسافرين مع بعض الهدايا ووجدتها تكلمنى بعد ان وصلها المكتوب بعد حوالى اسبوعين من كتابته وهى فرحانة جدا وقالت اننى كل لحظة امسك الخطاب اقرأه واشم رائحتك فيه ففرحت جدا لان مازال هناك من هم مثلى يشتاقون الى الرسائل الورقية فانا اعلم ان الايميل ورسائل smsصارت اسرع واختصرت المسافات ولكنى مازلت احب الرسالة الورقية التى تشعر ان حروفها من دم ولحم تشعر وانت تقرا ان الحروف تجسد لك المشاعر وتشم رائحة كاتب الرسالة حقا برغم من فوائد التكنولوجيا العديدة ولكنها افقدتنا اهم الاشياء الا وهى المشاعر والالفة 

هناك 6 تعليقات:

  1. فعلا الرسائل الورقية لها سحر خاص وجمال وبتحمل الحب والمودة والالفة رغم انها اختفت في الزمن ده الا انها جميييييلة جدااا لسه امبارح كنت معلقة على مدونة اسماء الغيلاني عن الرسائل الورقية وحاجات اختفت بسبب التكنولوجيا ،، تحياتي وكل الود

    ردحذف
    الردود
    1. ` فعلا هناك اشياء كثيرة اختفت بسبب التكنولوجيا شكرا حبيبتى لمرورك

      حذف
  2. انا كمان بحبها اوي بس للاسف من سنيين السنين ما جانيش رسله لا ورقيه ولا غيره
    بجد نفسي حد يبعتلي رساله
    يا بختها بيكي
    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. ياحبيبتى ابعتى لى عنوانك وانا ابعت لك رسالة هههههههههههه والله ياايمان افتقدنا اشياء كثيرة

      حذف
  3. السلام عليكم
    معك حق الرسالة المكتوبة بخط الايد لها احساس تانى..وكل ما بشتاق لها برجع للجوابات بتاع صحباتى واحنا صغيرين وخطينا لسه مش واضح بس جميل..
    للاسف كان ممكن نحافظ على حاجة زى كده حتى مع التكنولوجيا بس احنا بنستسهل..
    تحياتى :)

    ردحذف
    الردود
    1. صدقتى حبيبة فعلا احنا بنستسهل على فى السؤال على الاحباب بدل ما نتزاور بنكلم بعض فى التليفون

      حذف