ارجوكم عند مغادرة الصفحة استغفروا الله وادعوا الى بظهر الغيب
يسعدنى تشريفكم لمدونتى البسيطة وبصمتك لن تضرك لكنها تضيف الى

الأحد، 26 مايو، 2013

مرسى مطروح(مدينة من بلدى)

لنهاردة موعدنا مع تانى مدينة من بلدى
مَرْسَىٰ مَطْرُوْح
أو مطروح هي عاصمة محافظة مطروح المصرية، وميناء بحري متوسطي، ومصيف يرتاده ملايين السياح لشهرة شواطئها ذات الرمال البيضاء الناعمة. وبُنيت المدينة على خليج يحميه من هيجان البحر امتداد من الصخور التي تُشكّل حائلًا طبيعيًا للأمواج، إلّا وابورًا صغيرًا تمرّ من خلاله المراكب الخفيفة.
يخدمها مطار مرسى مطروح. تقع إلى الغرب من مدينة الإسكندرية بحوالي 298 كم، وإلى الشرق من الحدود الليبية بحوالي 217 كم، على الطريق الساحلي الدولي. ويربطها طريق يخترق الصحراء الغربية حتى واحة سيوة التي تقع على بعد ٣٠٠ كم إلى الجنوب، ويتفرّع منه طريق واحة القارة، ومن بعد سيوة يستمر الطريق إلى الواحات البحرية. ويربطها خطّ سكة حديد ببقية أنحاء مصر المتصلة بالشبكة الوطنية.
كانت في عهد المصريين القدماء مدينة صيد صغيرة، وعُرفت في عهد الإسكندر الأكبر باسم «أمونيا»، وفي في عهد البطالمة والإمبراطورية البيزنطية عُرفت باسم «بارايتونيون» (باليونانية: Παραιτόνιον) وعرفها الرومان باسم «بارايتونيوم» (باللاتينية: Paraetonium) وأصبحت في عهد الرومان ميناءً هامًّا يتاجر ويصدّر السلع والمحاصيل إلى روما. وأثناء الحرب العالمية الثانية، بنى الإنجليز حصنًا عسكريًا يقع إلى شرق المدينة اسمه «Baggush Box».
تتميّز مرسى مطروح بمناخ متوسطي، ذي شتاء بارد وصيف دافئ جاف، ويرتادها صيفًا ملايين السيّاح المصريّين والعرب والأجانب، وتهطل الأمطار عادةً في فصل الشتاء وأحيانًا في الخريف والربيع. وقد يهطل البرد أيضًا.
المعالم والآثار
معبد رمسيس الثاني.
مدينة يوليوس قيصر الغارقة.
قصر كليوباترا السابعة الغارق.
آثار الترسانة البحرية للبطالمة الكائنة غرب الميناء الحديث.
الكنيسة القبطية المنشأة في أوّل العهد القبطي وبها عدّة مغارات ذات نقوش.
مخبأ روميل، وهو كهف محفور في الصخر، حيث خطّط روميل لعملياته العسكرية، وحوّلت اليوم إلى متحف عسكري.
المقابر البريطانية والألمانية والإيطالية.
الشواطئ

شاطئ عجيبة يبعد ٢٨ كم إلى غرب وسط المدينة، يتميّز بالكهوف والتشكيلات الصخرية.
شاطئ الأُبَيِّض يبعد ٢٠ كم إلى غرب وسط المدينة.
شاطئ روميل
شاطئ كليوباترا
Gambling our appointment with Tani city of Balady
Marsa Matrouh
Or Matrouh is the capital of the Matrouh Governorate of Egypt, and a Mediterranean seaport and resort frequented by millions of tourists to the famous beaches of fine white sand. The city is built on the bay is protected from rough seas stretch of rocks that form a natural barrier of the waves, but and Labora small with which light boats.
Served by Marsa Matrouh Airport. Located to the west of the city of Alexandria, about 298 km, and to the east of the Libyan border, about 217 km, the international coastal road. Linked by a penetrating Western Sahara (MINURSO) until Siwa Oasis, which lies 300 km to the south, and the ramifications of it through the oasis of the continent, and after Siwa continue the road to Bahariya Oasis. The railway connects with the rest of Egypt related to the national grid.
Was in the era of the ancient Egyptian city of small fishing, and I knew in the era of Alexander the Great as «ammonia», and in the reign of Ptolemy and the Byzantine Empire, known as the «Paratuon» (Greek: Παραιτόνιον) and known to the Romans as «Paratuom» (Latin: Paraetonium) has become in the era of the Romans an important trading port and exported goods and crops to Rome.
Marsa Matrouh characterized Mediterranean climate, with cold winters and warm dry summers, and frequented by millions of tourists summer Egyptians, Arabs and foreigners, usually rains in winter and sometimes in the fall and spring. It has also falls in the cold.
Monuments
Temple of Ramses II.
The sunken city of Julius Caesar.
Sunken palace of Cleopatra VII.
The effects of the naval arsenal of Btalma located west of the modern port.
Coptic Church established in the first Coptic Testament and several caves with inscriptions.
Rommel hideout, a cave carved into the rock, where Rommel plans for military operations, transformed today into a military museum.
British and German cemeteries and Italian.
Beaches

Wonderful beach is 28 km to the west of the city center, featuring caves and rock formations.
White Beach is 20 km to the west of the city center.
Rommel Beach
Cleopatra Beach

هناك تعليقان (2):

  1. لازلنا ننتظر المزيد والمزيد من معالم مصر الخالدة على طول كل زمان ومكان
    شكرا على هذا الاغداق الاعلامى بالقلم والصورة
    الفاروق

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لك ابى على مرورك الكريم وعلى كلماتك الطيبة

      حذف